القائمة الرئيسية

الصفحات

مساعد لميركل يستبعد رفع الإغلاق العام في ألمانيا أوائل 2021


 استبعد هيلغه براون، مدير مكتب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الإثنين، رفع إجراءات مكافحة جائحة فيروس كورونا في البلاد أوائل العام المقبل، مما يشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا سيضطر للتعامل مع القيود الصارمة خلال أشهر الشتاء.

واتفقت ميركل وقيادات الولايات الألمانية على إغلاق معظم المتاجر اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل حتى العاشر من كانون الثاني، للتصدي لارتفاع معدل الإصابات بكوفيد-19 الذي أخفقت قيود أخف فرضتها السلطات الشهر الماضي في كبحه.

وقال براون لقناة “إر.تي.إل” إن “تخفيفاً شاملاً (للإجراءات) مستبعد جدا”.

وأضاف: “كانون الثاني وشباط من الشهور الصعبة دائماً بالنسبة لحالات عدوى الجهاز التنفسي”.

وبموجب القواعد المشددة، فلن يُسمح سوى للمتاجر الأساسية مثل محلات السوبر ماركت والصيدليات وكذلك البنوك بفتح أبوابها.

وأعلن معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الاثنين، تسجيل أكثر من 16 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا و188 وفاة، وعدد الإصابات يعادل تقريبًا نصف الأعداد اليومية المسجلة أواخر الأسبوع الماضي، لكن السبب في ذلك قد يكون إجراء عدد أقل من الفحوص وإبلاغ المعهد ببيانات أقل خلال عطلة نهاية الأسبوع بالبلاد.

وقال وزير الاقتصاد، بيتر ألتماير، إن قرار وقف معظم مظاهر الحياة الاجتماعية والاقتصادية ضروري للسيطرة على الجائحة ومنع حدوث ركود العام المقبل.

وأضاف في تصريحات لمحطة “دويتشلاند فونك”: “من الممكن، إذا تحلينا بالذكاء، أن نحمي الاقتصاد”.

وعلى عكس بريطانيا والولايات المتحدة، لم توافق ألمانيا بعد على لقاح للوقاية من كوفيد-19، ولأنها عضو في الاتحاد الأوروبي، يتعين عليها انتظار موافقة من الجهة التنظيمية الأوروبية المعنية بالأدوية على اللقاح الذي أنتجته شركتا “فايزر” و”بيونتك”. (REUTERS)

تعليقات