القائمة الرئيسية

الصفحات

ألمانيا تدعو مواطنيها للتخلي عن تسوق عيد الميلاد


 دعت الحكومة الألمانية، الاثنين، مواطنيها إلى التخلي عن عملية التسوق خلال أعياد الميلاد وذلك قبل يومين من بدء حجر مشدد ستغلق فيه معظم المتاجر والمدارس وستطبق فيه قواعد التباعد الاجتماعي في جميع أنحاء البلاد.

وزير الاقتصاد بيتر ألتماير، قال: “أتمنى أن يشتري الناس حاجتهم فقط كالبقالة، كلما أسرعنا في السيطرة على هذا الوباء، كلما كان أفضل للجميع”.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد اتفقت مع حكام الولايات الألمانية على تكثيف إجراءات الإغلاق في البلاد، اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل، وحتى 10 كانون الثاني، لوقف ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد 19.

وقالت ميركل إن القيود الحالية التي سبق وفرضت في  تشرين الثاني الماضي لم تنجح في خفض عدد الإصابات الجديدة بشكل كبير، حيث سجلت ألمانيا ارتفاعاً كبيراً في الإصابات والوفيات خلال الأسابيع الأخيرة.

ويوم الاثنين، أعلن مركز مكافحة الأمراض في ألمانيا عن تسجيل 16362 حالة جديدة، أي ما يقدر بـ4000 حالة أكثر من الأسبوع الماضي.

وأعلن معهد روبرت كوخ عن 188 حالة وفاة جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 21975، وارتفعت الأسبوع الماضي أعداد الوفيات اليومية إلى نحو 600 حالة.

وحذرت المستشفيات في الأسابيع الأخيرة من احتمال أن تصل طاقتها الاستيعابية إلى حدودها القصوى، كما أعلنت عن مشكلة في التوظيف في وحدات العناية المركزة.

ويخضع نحو 4552 مصاباً بفيروس كورونا للعلاج في العناية المركزة، ويتلقى 52% تنفساً اصطناعيا.

وفي بعض الولايات الألمانية، بما في ذلك ساكسونيا، شرقي البلاد، وشمال الراين فيستفاليا، في الغرب، تم فعلياً إغلاق المدارس أو رفع قرار إلزامية الحاق الأطفال بالمدارس ليتمكن الأهل من إبقاء أبنائهم في المنزل.

وسيتم ابتداء من يوم الأربعاء إغلاق المدارس في جميع أنحاء البلاد، وسيتلقى التلاميذ تعليماً عن طريق الإنترنت، وستبقى مطاعم الوجبات السريعة مفتوحة أمام الزبائن لشراء الطعام دون إمكانية تناوله في المطعم.

وباستثناء عيد الميلاد، فإن عدد الأشخاص المسموح لهم بالاجتماع في الأماكن المغلقة لن يزيد على خمسة باستثناء الأطفال دون سن الـ 14 عاما.

وسيتم حظر بيع الألعاب النارية التي تستخدم في الاحتفالات بالعام الجديد، كذلك التجمعات العامة في الهواء الطلق في ليلة رأس السنة الجديدة.

كما ناشد المسؤولون الناس البقاء في منازلهم ومشاهدة قداس عيد الميلاد عبر الإنترنت لتجنب زيادة انتشار الفيروس.

مايكل كريتشمر، حاكم ولاية ساكسونيا الشرقية، التي تضررت كثيراً بالوباء، قال إنه لن ينتظر هذا العام وللمرة الأولى في حياته قداس منتصف الليل، وأضاف: “لا أحتاجه لإيماني”. (EURONEWS)

تعليقات