القائمة الرئيسية

الصفحات

ولاية بافاريا تشدد قيود كورونا


 أعلنت ولاية بافاريا الألمانية تشديد القيود المفروضة لاحتواء كورونا بما فيها حظر التجول والإغلاق الجزئي للمدارس، بعد ارتفاع الإصابات رغم القيود المفروضة منذ 5 أسابيع.

وأكد رئيس حكومة الولاية ماركوس سودر أنه "اعتبارا من الأربعاء المقبل سيطلب من سكان الولاية ملازمة منازلهم ما لم يكن لديهم سبب وجيه لمغادرتها للتبضع أو عيادة الطبيب".

وقال: "للأسف الأوضاع خطيرة... علينا بذل مزيد من الجهود، علينا أن نتحرك".

وأضاف: "حظر التجول في بافاريا سيبدأ من الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي في المناطق الموبوءة التي يتخطى فيها عدد الإصابات اليومية 200 إصابة لكل 100 ألف نسمة على مدى أسبوع".

وبموجب ما اصطلح تسميته "إغلاق مخفف"، تقرر إغلاق المرافق الثقافية والرياضية والمطاعم والحانات والحد من التجمعات مع إبقاء المدارس والمحال مفتوحة.

وسجلت ألمانيا حصيلة إصابات بكورونا بلغت مليونا و175276 حالة، وأكثر من 19 ألف حالة وفاة.

المصدر: "أ ف ب"

تعليقات