أخر الاخبار

سوري يواجهة تهمة قتل ابنته في مدينة ألمانية


 بعد ثلاث سنوات ونصف من جريمة قتل فتاة سورية بطريقة عنيفة، في مدينة أشافنبورغ، بولاية بافاريا الألمانية، حرك الادعاء العام دعوى قضائية ضد الأب، المتهم بالجريمة.

وقالت شبكة “بايريشر روندفونك” الإعلامية، الخميس، بحسب ما ترجم عكس السير، إن السوري البالغ من العمر 46 عامًا سيمثل أمام المحكمة بتهمة قتل ابنته، التي فارقت الحياة وهي بعمر 16 عاماً.

ولم تنشر الشرطة بعض تفاصيل الجريمة، التي وقعت في 4 أيار 2017، خاصةً المتعلقة بطريقة القتل والدافع وراءها.

وكان أثر الفتاة السورية قد اختفى في 4 أيار 2017، بعد أن غادرت منزلها تجاه المدرسة المهنية (خاصة بتعليم مهنة تربية الأطفال) التي تنتظم في صفوفها، وأبلغ أحد أقاربها الشرطة عن اختفائها، ولاحقاً، تم اكتشاف جثة المراهقة، في إحدى غابات مدينة أشافنبورغ، في كانون الأول 2018.

وقبل الجريمة، كانت المحكمة الابتدائية في أشافنبورغ قد أوقعت على والدها عقوبة السجن لمدة تسعة أشهر، بتهمة إساءة معاملة ابنته، في جريمة أخرى، لكنه لم يقض العقوبة بسبب هربه.

وبعد شهر من اختفاء الفتاة السورية، قيل إن والدها نصب كميناً لصديق ابنته، الذي كان يبلغ من العمر حينها 23 عاماً، في مرفأ أشافنبورغ، مهاجماً إياه بسكين، وتسبب له بجرح كبير في عنقه، ولم ينج الأخير إلا بفضل عملية جراحية طارئة.

وبموجب مذكرة اعتقال دولية، استطاع المحققون الوصول إلى الأب المتهم، الذي فر بعد تلك الحادثة، ووصل إلى إسطنبول، وتمت إعادته إلى ألمانيا في تشرين الأول الماضي.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -