القائمة الرئيسية

الصفحات

الرئيس الألماني : الأسابيع المقبلة اختبار لنا جميعاً


 قبل وقت قصير من بدء الإغلاق الصارم في ألمانيا، دعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير المواطنين إلى التماسك والتفاؤل على الرغم من القيود.

وقال شتاينماير، الاثنين، في برلين: “أنا متأكد من أن المسؤولية التي نعرضها الآن، والأعباء التي يتعين علينا تحملها الآن ولبعض الوقت، لن تذهب سدى.. إنها تقربنا من نهاية الجائحة.. الأسابيع المقبلة هي اختبار لنا جميعا”.

وأكد الرئيس أن ألمانيا بلد قوي لأنه في هذه الأزمة الشديدة يتواجد الكثير من الناس من أجل بعضهم البعض ويتفوقون على أنفسهم، وقال: “أنا متأكد من أن الجائحة لن تحرمنا من المستقبل، سنتغلب على هذه الأزمة”.

وفيما يتعلق بإغلاق المتاجر اعتباراً من الأربعاء وتشديد قيود الاختلاط بين الأفراد خلال عيد الميلاد “الكريسماس” ورأس السنة الجديدة، قال شتاينماير: “يمكن تعويض الاحتفالات، وسيسعد الأصدقاء والأقارب بتلقي الهدايا في وقت لاحق، ما يهم الآن هو الحفاظ على الصحة وإنقاذ الأرواح”.

ووصف شتاينماير الوضع مرةً أخرى بأنه “خطير للغاية”، مضيفاً أن وضع العدوى يهدد بالخروج عن السيطرة، وقال: “لا يمكننا تجنب اتخاذ اجراءات صارمة “، موضحًا أنه يجب أن يكون الهدف الأساسي هو تقليل عدد الإصابات في أسرع وقت ممكن ثم إبقائها عند مستوى منخفض، وقال: “لن ينجح ذلك إلا إذا خفضنا بشكل جذري اتصالاتنا ولقاءاتنا في الأسابيع القليلة المقبلة.. يجب أن يتم ذلك بسرعة وبشكل شامل، يجب ألا نصل إلى نقطة أن نظامنا الصحي ينهار”. (DPA)

تعليقات