أخر الاخبار

مداهمة كبيرة تستهدف عصابة تروّج المخدرات بمشاركة 1،300 ضابط شرطة


استهدف نحو 1،300 ضابط شرطة بؤرةً لترويج المخدرات كجزء من مداهمة كبيرة في ساكسونيا وولايات أخرى يوم الأربعاء.

 وتحت قيادة مكتب الشرطة الجنائية في الولاية، تم تفتيش مبانٍ عدة، بالأخص في درسدن ولايبزيغ، على خلفية الاشتباه بوجود نشاط لعصابات ترويج المخدرات، وذلك بحسب ما صرح به المتحدث باسم مكتب الشرطة الجنائية للولاية، توم برنهاردت. كما تم تنفيذ عمليات تفتيش في مواقع أخرى في ساكسونيا إلى جانب ولاية تورينغن وساكسونيا أنهالت وبرلين. وبحلول الظهيرة، تم تنفيذ ما مجموعه إحدى عشر مذكرة توقيف في درسدن ولايبزيغ. 

وأضاف برنهاردت قائلاً، “بسبب الطلب المرتفع على عمليات القوات الخاصة، تم دعم الإجراءات من قبل فرق المهام الخاصة من ست ولايات فيدرالية إلى جانب مشاركة فرقة حماية الحدود 9.” وينبغي أن تستمر العملية حتى يوم الخميس. وإضافةً إلى التوقيفات، صادر ضباط الشرطة عدداً من الأصول والأدلة.  

وقال رئيس مكتب الشرطة الجنائية للولاية، بيتريك كلاين، إن العملية قد استهدفت بالدرجة الأولى رؤوس تنظيمات إجرامية تنخرط في ترويج المخدرات في ساكسونيا. وأضاف قائلاً، “إنه من خلال تنفيذ مذكرات التوقيف ومصادرة أدلة إضافية وبالأخص، مصادرة الأصول من خلال أوامر الاعتقال المتوفرة، يمكن توجيه ضربة موجعة للمتورطين في الجريمة وإضعاف منظوماتها.” 

ويُذكر أن ضباط الشرطة قد تمكنوا من معرفة المشتبه بهم من خلال تحقيقات مشتركة من قبل مختلف السلطات الأمنية. ومنذ الصيف الأخير، قام مكتب المدعي العام في لايبزيغ ودرسدن ومكتب الشرطة الجنائية في ساكسونيا والفرق المعنية بالتحقيق في مجال المخدرات والتحقيقات الجمركية ومفتشي الشرطة المحليين، بالتحري عن “عمليات أكثر تعقيداً” على خلفية الاشتباه بوجود نشاط لعصابات ترويج المخدرات. 

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية DPA

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -