القائمة الرئيسية

الصفحات

أعلى زيادة في الوفيات الشهرية منذ 40 سنة وفيروس متحور جديد في ولاية ساكسونيا


 مع استمرار جائحة كورونا، سجلت ساكسونيا رقما قياسيا في الوفيات. حيث مات في شهر كانون الأول الماضي أكثر مما قد سجل في شهر واحد في السنوات الأربعين الماضية. هذا ما أفادت به رسالة قادمة من مدينة لايبزيغ تدعو إلى مزيد من القلق.

ظهر الفيروس المتحور الجنوب أفريقي من فيروس كورونا في ساكسونيا للمرة الأولى. وتعتبر الطفرة أشد عدوة بكثير من الفيروس الذي كان منتشرا في الدولة حتى الآن. ووفقاً للسلطات، تأثرت امرأة في منتصف العشرينات من عمرها تم علاجها في العيادة الخارجية في مستشفى جامعة لايبزيغ في بداية الأسبوع – ولكن ليس بسبب الاشتباه بكورونا. وذكر المستشفى الجامعى اليوم انه تم اكتشاف الفيروس الجديد في الفحص الروتيني لجميع المرضى. وأكدت وزارة الصحة أنه أول اكتشاف لهذا النوع من الفيروس المتحور في ولاية ساكسونيا.

وفقا لمدينة لايبزيغ، من غير الواضح في البداية مكان إصابة المرأة بالطفرة. ولم يعرف بعد ان كانت مؤخرا فى جنوب افريقيا. وقد اعيدت المرأة الى منزلها بعد علاج طارىء يوم الاثنين لعدم ظهور أي اعراض للإصابة بكورونا. وهي لا تحتاج إلى علاج طبي وهي الآن في الحجر الصحي في المنزل. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم الآن التحقق من الاتصال بأشخاص آخرين ومسار العدوى.

وقالت وزيرة الصحة بيترا كوبينج ردا على سؤال بعد محادثة مع عمدة لايبزيج بوركهارد جونج (كلاهما من الحزب الاشتراكي الديمقراطي) اكدت لها ان وزارة الصحة لديها القدرات اللازمة لتتبع المخالطين للمصابين واتخاذ الاجراءات المناسبة. “كلانا يأمل أن ينجح هذا وأن مسار هذه الطفرة التاجية شديدة العدوى يمكن تتبعها.”

وناشد كوبينغ الالتزام بقيود الاتصال وقواعد التباعد: “بدون جهات الاتصال، لا يمكن لهذا الفيروس أن ينتشر أيضاً”. وحذر جونغ من انه “الآن أكثر من أي وقت مضى، الأمر متروك لكل فرد لحماية نفسه والآخرين ولاحتواء انتشار الفيروس بشكل أكبر”. 

وفقا لعيادة الجامعة، فمن “المرجح جدا” أن تكون سلالة B.1.351. هذا البديل هو شائع بشكل خاص في جنوب أفريقيا. وقالت رئيسة قسم الفيروسات بالانابة فى المستشفى الجامعى كورينا بيتش ” ان التسلسل الكامل للجين الفيروس للمتغير الفيروسي الذي تم اكتشافه قيد التقدم “. “تشير البيانات الواردة من بلدان أخرى إلى أن هذا النوع من الفيروس أكثر عدوى وبالتالي في نهاية المطاف أكثر خطورة على السكان لأن المزيد من الناس يصابون بالعدوى ويصبحون مرضى.” وهناك أيضاً مؤشرات على أن فعالية اللقاحات يمكن أن تضعف.

تم اكتشاف البديل الجنوب أفريقي B.1.351 من فيروس كورونا لأول مرة في ولاية بادن فورتمبيرغ منذ أكثر من أسبوع. وبحسب المعلومات، فإن الشخص الذي عاد مع أسرته من إقامة طويلة في جنوب إفريقيا كان مريضًا. في ساكسونيا، ظهر نوع جديد من الفيروس في بريطانيا العظمى في مريض من دريسدن في بداية الشهر.

وقد سجلت ولاية ساكسونيا رقما قياسيا في عدد الوفيات في غضون شهر واحد في جائحة الكورونا. وقال مكتب الحكومي للإحصاءات في كامينز ان ما يقرب من 9700 شخص لقوا مصرعهم في ديسمبر في الولاية. وهذا أكثر من أي وقت مضى في شهر واحد في السنوات ال 40 الماضية. وفي الوقت نفسه، تضاعف عدد الوفيات تقريبا مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي. وفي كانون الأول/ديسمبر 2019، سجل الإحصائيون أقل من 5000 حالة وفاة.

ووفقاً للإحصاءات، فإن البيانات الشهرية عن الوفيات متاحة إلكترونياً منذ عام 1980. وخلال هذه الفترة، لم تكن القيمة الشهرية أعلى مما كانت عليه في ديسمبر 2020. وإلى أي مدى ساهمت عوامل أخرى إلى جانب الوباء في تحقيق هذه القيمة العالية، لم يستطع الخبراء أن يحددوا ذلك حتى الآن. ومن المتوقع ان تتوفر الاحصاءات النهائية حول اسباب الوفاة في الصيف.

ووفقا للأرقام الصادرة عن معهد روبرت كوخ، استمر مؤخرا في الانخفاض عدد الإصابات في ساكسونيا. وانخفض معدل الإصابة الذي بلغ سبعة أيام إلى 186. إذا كانت الدولة هي المؤشر القيادي السلبي على مستوى البلاد لأسابيع، فإنها الآن تحتل المرتبة الرابعة فقط بعد ثورينغن، براندنبورغ وساكسونيا وانهالت في مقارنة بين الولايات الاتحادية.

وذكرت السلطات الصحية في ساكسونيا 1246 اصابة جديدة بالكورونا في غضون يوم واحد بحلول ظهر اليوم الخميس. وعلى الصعيد الوطني، تم تأكيد ما يقرب من 171,900 حالة منذ تفشي الوباء، وفقًا للنظرة العامة اليومية على الإنترنت في البلاد. ارتفع عدد الوفيات المرتبطة بعدوى كورونا في الآونة الأخيرة بمقدار 90 إلى 5509.

المصدر: DPA

تعليقات