القائمة الرئيسية

الصفحات

وزير الصحة الالماني يتحدث عن بوادر نجاح في خفض إصابات كورونا


 يرى وزير الصحة الألماني ينس شبان بوادر نجاح لجهود خفض أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا.

وقال شبان، الاثنين، في تصريحات لشبكة “آ إر دي” الألمانية الإعلامية: “لدينا الآن بوادر نجاح تبدو واضحة في الإحصائيات، وفي التطور، وفي عدد الإصابات”.

وذكر شبان أن وحدات العناية المركزة أصبحت شاغرة بنسبة تتراوح بين 10 و15%، وقال: “لكننا ما زلنا بعيدين حيثما نريد، ويتعين أن نتواجد من أجل السيطرة على الجائحة بصورة مستدامة، حتى لا تتفاقم مجددا”.

وفي المقابل، شدد شبان على أنه لا يمكن وقف التحذير حالياً، موضحاً أن الخطر يكمن في طفرة كورونا، التي من المحتمل للغاية أن تؤدي إلى معدل إصابة أعلى.

وفي إشارة إلى المشاورات، المقررة الثلاثاء، بين الحكومة الاتحادية والولايات، قال شبان: “من وجهة نظري يتعلق الأمر في المقام الأول بإعادة النظر في كيفية تقليل الاختلاط الاجتماعي، سواء في عالم العمل أو في النطاق الشخصي”، مضيفاً أن السؤال المحوري هو ما إذا كانت هناك حاجة إلى قواعد جديدة أو ما إذا كنا بحاجة إلى زيادة الوعي باللوائح الحالية.

وأعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية، صباح  الاثنين، أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 7 آلاف و141 إصابة، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وبحسب بيانات المعهد، فإن هذا هو أقل عدد من الإصابات اليومية الجديدة منذ 20 تشرين الأول الماضي.

وأظهرت التجربة أن الأرقام المسجلة يومي الأحد والاثنين عادةً ما تكون أقل، بسبب عدم تسليم بعض الإدارات الصحية بيانات الإصابات الجديدة لمعهد “روبرت كوخ” في عطلة نهاية الأسبوع.

وبلغ عدد الإصابات يوم الاثنين قبل أسبوع 12 ألفاً و497 حالة.

وسجل المعهد 214 حالة وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون 24 ساعة، مقابل 343 حالة وفاة جديدة يوم الاثنين الماضي.

وجاء في تقرير المعهد، مساء الأحد: “بعد زيادة حادة في عدد الحالات في أوائل كانون الأول الماضي، وتراجعه خلال العطلات وزيادة متجددة في الأسبوع الأول من كانون الثاني الجاري، يبدو أن عدد الحالات يستقر مرة أخرى”. (DPA)

تعليقات