القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد 58 جلسة .. المحكمة في المانيا تدين عنصر سابق في المخابرات السورية متهم بتسهيل اعتقال و تعذيب معتقلين في سوريا


 أصدرت المحكمة الإقليمية العليا لولاية راينلاند بفالز في مدينة كوبلنز الألمانية قرارها بحق أحد المتهمين أمامها، عنصر المخابرات السوري السابق، إياد غريب، بالسجن لمدة 4 سنوات ونصف (حكم قابل للاستئناف).

وسبق أن تم توقيف المتهم في شباط 2019 ووجهت له تهمة التواطؤ وتسهيل ارتكاب جرائم تعذيب لأكثر من ثلاثين معتقل، بينما يواجه المتهم الثاني (أنور رسلان) الذي كان برتبة عميد يرأس قسم التحقيق في فرع الخطيب (فرع أمن الدولة 351) بدمشق، تهماً بتعذيب أكثر من أربعة آلاف معتقل والتسبب بموت 58 معتقل بسبب التعذيب بالإضافة لتهم أخرى تتعلق بالاغتصاب والعنف الجنسي.

وبعد 58 جلسة استماع لشهود وخبراء وضحايا قررت المحكمة فصل قضية المتهمين وإصدار الحكم اليوم في قضية إياد غريب مع الاستمرار بسماع شهود ومدعين بقضية أنور رسلان.

وقال المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية إنه يرحب بشدة بهذا القرار ويعتبره قراراً تاريخياً ونقطة مضيئة في تاريخ القضاء الألماني وتاريخ العدالة العالمية.

وأضاف: “القرار تاريخي لأنه ولأول مرة يصدر قرار بحق مجرم ينتمي للنظام السوري وارتكب جرائمه منظومته الأمنية الممنهجة، ونعتبر هذا القرار وإن كان خاصاً بمتهم واحد لكن حيثيات قرار الاتهام ومطالبة النيابة العامة تطال نظام الجريمة المنظمة والممنهجة الذي يحكم سوريا بالحديد والنار والخوف والإرهاب، ذلك النظام المجرم بجميع أركانه وشخصياته كان حاضراً كمتهم بكل جلسات المحاكمة. في قرار الاتهام وفي شهادات الشهود والضحايا والخبراء كما كان حاضرا بتهديد الشهود وتهديد عائلاتهم في سوريا”.

وتابع: “إن تجريم المتهم إياد والحكم عليه لم يكن بسبب قيامه بجريمة منفردة من تلقاء نفسه بل بسبب كونه جزءاً من آلة جهنمية منظمة وممنهجة وبأوامر عليا لاعتقال المدنيين السلميين وإخفائهم قسراً وتعذيبهم وقتلهم تحت التعذيب وإخفاء جثثهم بمقابر جماعية وبطريقة مهينة جدا، وهذا المنهجية تخضع لسلسلة أوامر وقيادة تصل لرأس هرم الجريمة الممنهجة في سوريا مع كل أركانه. لذا فالحكم على إياد يعني الحكم على وإدانة كل هرم تلك الجريمة وبما فيه رأسه وأركانه”.

بيان المركز كاملاً:

ألمانيا - كوبلنتز 24.2.2012 أربع سنوات ونصف بيان صحفي حول محاكمة...

تم النشر بواسطة ‏أنور البني‏ في الأربعاء، ٢٤ فبراير ٢٠٢١

تعليقات