القائمة الرئيسية

الصفحات

أول ولاية ألمانية تعيد فتح المدارس الابتدائية أمام الطلاب


 أعيد افتتاح المدارس الابتدائية ودور الحضانة في ولاية ساكسونيا الألمانية، بالرغم من فرض مجموعة جديدة من التدابير الاحترازية، إضافةً لإغلاق الحدود الألمانية مع دول الجوار.

وقامت حكومة المستشارة أنغيلا ميركل بتمديد الإغلاق الجزئي حتى 7 آذار، بسبب المخاطر التي تشكلها سلالات فيروس كورونا الجديدة، إضافةً لفرض تدابير احترازية جديدة، ستخضع لها المدارس الابتدائية ودور الحضانة.

واستقبلت إينيس شوبرت، مديرة مدرسة ابتدائية طلابها بعد شهرين من التعليم عن بعد، وتعتبر ساكسونيا، أول ولاية ألمانية تعيد فتح المدارس الابتدائية ودور الحضانة، حيث من المقرر أن تفتح غالبية المدارس في الأسبوع القادم.

وتقول شوبرت: “نحن سعداء بعودة الأطفال، وبأن مبنى المدرسة مليء بالحياة مرةً أخرى، وإذا نظرت إلى وجوه الأطفال المشرقة، يمكنك أن ترى أنهم أيضاً سعداء”.

وسيتم تخصيص الأسبوع الأول، لتقييم ومراجعة ما تم دراسته عبر التعليم عن بعد، ثم الانتقال للمواد والمناهج المقررة.

وتخضع المدارس لتدابير صحية صارمة منها ارتداء الكمامات الواقية وتهوية الصفوف وغيرها، وتقول المديرة: “نحن ملزمون بارتداء الكمامات، وكذلك الأطفال، يجب على الأطفال غسل أيديهم قبل بدء الدراسة، ولا يُسمح للأطفال الحضور إلى المدرسة إلا إذا كانوا بصحة جيدة، إضافةً إلى التأكد من أن الصفوف الدراسية يتم تهويتها جيدا”.

وأغلقت ألمانيا حدودها جزئياً مع جمهورية التشيك والنمسا، الأحد، بسبب زيادة مقلقة في أعداد المصابين بطفرات فيروس كورونا الجديدة.

كما تم حشد ألف ضابط شرطة لضمان عمليات تفتيش صارمة على الحدود، في تذكير للأيام الأولى لانتشار الوباء.

وبموجب القواعد الجديدة، يُسمح فقط للألمان أو المقيمين غير الألمان بالدخول، ك

تعليقات