القائمة الرئيسية

الصفحات

مصرع شخصين بعد هجوم في مستشفىً للأمراض النفسية في لونبورغ


 في أثناء الليل، استدعيت فرق الطوارئ إلى عيادة للأمراض النفسية. حيث يُقال إن أحد المرضى هاجم أشخاصاً عدة. وعلى إثره لقى رجل مصرعه في تلك الليلة، وتبعته ضحية أخرى في وقت لاحق في العيادة. غير أن سبب الهجوم غير معروف. 

لقي مريضان حتفهما جراء هجوم في عيادة للأمراض النفسية في لونبورغ، بالإضافة إلى جرح ممرضين وضابط شرطة. وقد أعلنت الشرطة يوم الجمعة أنه تم القبض على المشتبه الذي يبلغ من العمر 21 عاماً رغماً عنه وأوده الحجز. ويُذكر أن فرق الطوارئ استخدمت رذاذ الفلفل الحار ضد الرجل وقيدته بالأصفاد. 

وبحسب الاستنتاجات الأولية، فقد قام المشتبه به بقتل مريض عمره 54 عاماً عبر ضربه بأداة حادة على عنقه. ويُرجّح أن المريض البالغ من العمر 56 عاماً أصيب بجروح خطيرة بسبب المشتبه به إلى حد يُهدد حياته. وتم نقل الرجل إلى العيادة، لكنه توفي هناك متأثراً بجروحه في الصباح. 

كما أصيب ممرض عمره 61 عاماً بجروح خطيرة في الهجوم بالإضافة إلى إصابة زميلته البالغة 42 عاماً وضابط شرطة بجروح طفيفة. ويوم الجمعة كان سبب الهجوم العنيف في ذلك العنبر ما يزال مجهولاً. وتم استدعاء فرق الطوارئ إلى عيادة الأمراض النفسية بعيد الساعة 2 صباحاً. 

وصرحت المتحدثة باسم العيادة، أن الشاب قد أتى بإرادته إلى المرفق للعلاج يوم الخميس. وكان قد تم إدخاله في الأصل إلى عنبرٍ مغلق، دون وجود أي مؤشرات تدل على أنه يشكل خطراً على نفسه أو على الآخرين. وفي البداية لم تتوفر تفاصيل إضافية حول الجريمة وسلاحها. ومن المتوقع أن يوضّح تشريح الجُثث الأسباب الدقيقة للوفاة. 

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية DPA

تعليقات