القائمة الرئيسية

الصفحات

الشرطة الالمانية تشدد الرقابة على المنطقة الحدودية مع هذه الدولة


أمر وزير الداخلية الذي يعتبر عضواً في الاتحاد الاجتماعي المسيحي “يواكيم هيرمان” بتشديد الرقابة من قبل شرطة الحدود وبدعم من الشرطة الفيدرالية و شرطة مكافحة الشغب في المقاطعات الواقعة على الحدود مع جمهورية التشيك في ضوء زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا. وقال الوزير يوم الجمعة أن هذه الضوابط تهدف في المقام الأول إلى ضرورة التزام المسافرين بإجراء اختبارات للفيروس من جهة كما ينبغي أن تساهم في الحد من انتشار الفيروس لأقصى درجة ممكنة من جهة أخرى.

وقد أعلنت الشرطة في منطقة “تيرشنرويت” أنها تريد التحقق بشكل أساسي من الركاب الذين يأتون إلى ألمانيا من جمهورية التشيك. حيث يجب أن يحمل الزائر القادم من التشيك نتيجة سلبية لفحص كورونا لا يتجاوز عمرها 48 ساعة من تاريخ الدخول إلى ألمانيا. ويمكن للزائر أيضاً إجراء الاختبار في الموقع فور عبور الحدود. 

وسيتم بالإضافة إلى ذلك التحقق من سلوك التسوق للمسافرين عبر الحدود. حيث سيسمح لهم بالتسوق في ألمانيا فقط في طريق ذهابهم إلى العمل أو في طريق عودتهم.

وأشارت الشرطة إلى أن الألمان الذين يتوجهون إلى جمهورية التشيك للتزود بالوقود أو للتسوق يخضعون بعد ذلك لفترة حجر صحي لا تقل عن عشرة أيام.

وقد تأثرت المناطق القريبة من الحدود على وجه الخصوص مؤخراً بزيادة كبيرة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا. علماً بأن الشرطة قد هددت بفرض غرامات قد تصل إلى 25 ألف يورو في حال انتهاك التعليمات بخصوص فيروس كورونا.

 ووفقاً لمعهد روبرت كوخ، فقد بلغ معدل عدد الإصابات الجديدة لكل مئة ألف نسمة من السكان في غضون سبعة أيام في منطقة تيرشنرويت حوالي 363.7 يوم الجمعة.

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية DPA

تعليقات