القائمة الرئيسية

الصفحات

ميركل ترفض منح مزايا لمن تلقوا تطعيم كورونا


 أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن رفضها لمنح مزايا لمن تلقوا التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد من خلال إجراء تخفيف عام لقيود كورونا بالنسبة لهم.


وفي تصريحات لصحيفة “فرانكفورتر الجماينه تسايتونج” الألمانية في عددها الخميس، قالت ميركل:” طالما أن عدد من تلقوا التطعيم أصغر كثيرا من هؤلاء الذين ينتظرون اللقاح، لا ينبغي على الدولة أن تعامل المجموعتين بشكل مختلف”.


وأضافت ميركل:” لا يمكننا التدخل من جانب الدولة إلا قليلا” في النواحي التي يتعلق فيها الأمر بالعلاقات التعاقدية الخاصة.


كان وزير الصحة الألماني ينس شبان أعلن إصدار بطاقة تطعيم رقمية، إلى جانب كتيب التطعيم الأصفر الحالي، وقال الوزير أمام البرلمان اليوم الأربعاء إنه يجري التخطيط لإصدار شهادة التطعيم في 2022 لكنه رأى أنه ينبغي تطويرها بشكل مسبق.


ولم يوضح الوزير موقفه من منح تمييز محتمل لمن تلقوا التطعيم، مشيرا إلى أن هذا نقاش يجرى داخل البرلمان “بدون شك”، لكنه استبعد أن تستخدم الدولة معايير مزدوجة في التعامل مع الأشخاص الملقحين وغير الملقحين في المستشفيات أو القطاعات الأخرى للخدمة العامة.


وقالت ميركل إنه يجب أولا أن يتضح أن الأشخاص الملقحين لم يعودوا مصدرا للعدوى وأوضحت أن التعامل مع الفئتين يمكن أن يتغير، ” وعندما نوفر عرض تطعيم بشكل كاف للناس ويرفض بعضهم أخذ التطعيم بشكل مطلق، فإنه سيتعين التفكير فيما إذا كان يمكن إتاحة الدخول إلى أماكن معينة للملقحين فقط”.


ولا تعتزم ميركل أخذ تطعيم كورونا قبل أن يحل دورها وفقا لجدول الأولويات الذي أوصت به لجنة التطعيم الدائمة، وقالت إن الحفاظ على التباعد الاجتماعي ممكن بالنسبة لها على عكس فئات مهنية أخرى ” فالمربية في الحضانة أو مدرس المدرسة الابتدائية لا يقدران على هذا”.


واختتمت ميركل تصريحاتها قائلة إنه كلما زاد المتوفر من اللقاحات أمكن التعامل بصورة أكثر مرونة مع الأولويات. (DPA)

تعليقات