القائمة الرئيسية

الصفحات

استطلاع : غالبية الألمان يرغبون في تخفيف إغلاق كورونا


 عقب نحو شهرين ونصف من بداية الإغلاق المشدد لاحتواء جائحة كورونا، أعرب غالبية كبيرة من الألمان في استطلاع للرأي عن رغبتهم في تخفيف الإغلاق.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد “يوغوف” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن 43% من الألمان يرون أنه ينبغي تخفيف الإغلاق خلال المشاورات التي ستُجرى بين المستشارة أنغيلا ميركل ورؤساء حكومات الولايات، الأربعاء، بل ودعا 17% آخرون إلى العودة الكاملة للحياة الطبيعية.

وفي المقابل، دعا 26% من الألمان إلى الإبقاء على الإغلاق، بل ودعا 9% آخرون إلى تشديد الإجراءات الحالية، ولم تحدد 5% من الذين شملهم الاستطلاع موقفها من الأمر.

وهذه المرة الأولى منذ بدء الإغلاق المشدد في منتصف كانون الأول الماضي، يرصد فيها استطلاع “يوغوف”، الذي يُجرى كل أسبوعين أو أربعة أسابيع، غالبيةً مؤيدةً لتخفيف الإغلاق.

وكانت نسبة مؤيدي إغلاق المتاجر والمدارس والمطاعم والفنادق وحظر حضور متفرجين للفعاليات الرياضية والثقافية في بداية التطبيق 73%، وتراجعت إلى 65% في مطلع كانون الثاني الماضي، ثم إلى نحو 50% في 10 شباط الماضي، حتى وصلت الآن إلى 35%.

وكانت آخر مرة قررت فيها الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات تمديد الإغلاق الصارم في 10 شباط الماضي، ثم تم إعادة فتح المدارس ومراكز الرعاية النهارية جزئياً، وبدأت صالونات تصفيف الشعر في فتح أبوابها للزبائن مجدداً اعتباراً من يوم الاثنين، وما تزال معظم إجراءات الإغلاق سارية.

وتسود الشكوك حول القيود الآن بين مؤيدي جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان الألماني، وتزداد الرغبة في تخفيف القيود لدى ناخبي حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي (72%)، والحزب الديمقراطي الحر (67%)، يليهم أنصار حزب اليسار (58%)، وتحالف ميركل المسيحي (57%)، ثم أنصار الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم (54%)، ثم أنصار الخضر (49%).

شمل الاستطلاع، الذي أجري خلال الفترة من 24 حتى 26 شباط الماضي، 2030 ألمانياً. (DPA)

تعليقات