القائمة الرئيسية

الصفحات

البحث عن أحد الجناة في حريق متعمد في معهد روبرت كوخ في المانيا


 عقب حريق متعمد في مبنى معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض في برلين في خريف عام 2020، تبحث الشرطة عن أحد الجناة المشتبه بهم بالصور.

وأعلنت الشرطة يوم الجمعة أنه يجري البحث عن رجل أرسل بريدا إلكترونيا يعترف به بفعلته من أحد مقاهي الإنترنت. ويُظهر تسجيلان من الكاميرا رجلا شابا أو في منتصف العمر في مقهى الإنترنت في حي شارولتنبورج ببرلين. وكتبت الشرطة أن “الرجل الذي يظهر في الصور هو، بحسب المعلومات الحالية، مرسل هذه الرسالة الإلكترونية”.

وبحسب الشرطة، فإن تسجيلات الفيديو في مقهى الإنترنت تم تسجيلها في 30 تشرين أول/أكتوبر 2020 بين الساعة السابعة والثامنة مساء.

وفي ليلة 25 أكتوبر، ألقى العديد من الجناة ما يسمى بزجاجات المولوتوف – زجاجات تحتوي على سائل قابل للاشتعال – على جدار المبنى في منطقة تمبلهوف-شونبرج ببرلين. وشاهد أحد الحراس عدة أشخاص والزجاجات تُلقى، ثم أطفأ النيران. وهرب المشتبه بهم. ولم يتأثر المبنى الرئيسي في شمال غرب العاصمة بل تضرر مبنى آخر للمعهد.

وتفترض الشرطة أن الجريمة ذات دافع سياسي.

تجدر الإشارة إلى أن معهد “روبرت كوخ” هو هيئة صحية مسؤولة أيضا عن الأمراض المعدية مثل كورونا. ويضطلع المعهد بدور رئيسي في مكافحة الجائحة.

وقال وزير الداخلية المحلي في الولاية، أندرياس جايزل، بعد وقت قصير من الجريمة: “إلى أي مدى يجب أن تكون أعمى عند إلقاء عبوات حارقة على مثل هذه المؤسسة؟”، مضيفا أن روبرت كوخ هي واحدة من أقدم مؤسسات البحوث الطبية الحيوية في العالم، موضحا أن هدف موظفيها هو حماية السكان من الأمراض.

تعليقات