القائمة الرئيسية

الصفحات

ألمانيا : ميركل تدعو إلى تعامل مسؤول مع الحريات المستعادة بعد تخفيف قيود كورونا


 دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مواطني بلادها إلى تعامل مسؤول مع الحريات التي استعادوها بعد تخفيف قيود الحماية من وباء كورونا.

وفي رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت ميركل، السبت: “أصبح لدينا الآن أسباب وجيهة للتفاؤل في أواخر أيار بعد 15 شهراً وبعد موجة ثالثة صعبة، لا سيما لأن حملة التطعيم تسير بهذا الزخم الكبير، لكننا لم نتغلب على الفيروس بعد”.

وأضافت ميركل: “يومياً هناك آلاف من حالات العدوى الجديدة ويومياً يموت أشخاص أيضًا بسبب كورونا”، وطالبت بمراقبة طفرات الفيروس الجديدة على نحو يقظ للغاية، ولذلك سيبقى واجبنا المشترك أن نتعامل بشكل مسؤول مع الحريات وأن نراعي بعضنا البعض، فحماية كرامة كل فرد واحترامها منصوص على صونها في دستورنا لأسباب وجيهة للغاية.

ويشار إلى أن العديد من المناطق في ألمانيا أبطلت العمل بقيود مكابح الطوارئ بسبب تراجع أعداد الإصابات، كما تم تقليل القيود بالنسبة للمطاعم والفنادق في مختلف المناطق كل حسب الحكومة المحلية ومعدل الإصابات.

وكان معهد “روبرت كوخ” لأبحاث الفيروسات أعلن صباح السبت أن معدل الإصابات الجديدة لكل مئة ألف نسمة في أسبوع وصل إلى 8. 66، مقابل 3. 67 الجمعة، و3. 87 قبل أسبوع.

وبمناسبة يوم القانون الأساسي، الذي يوافق الأحد، دافعت ميركل في رسالتها عن القيود التي كان قد تم إقرارها على الحقوق الأساسية من أجل احتواء الجائحة، وقالت: “حيثما تعرضت الحياة والصحة للخطر، فإن مثل هذه القيود مسموح بها على الاقل بصورة مؤقتة، والحكومات والمشرعون ملتزمون بالتصرف بشكل مناسب وقصر القيود على القدر الضروري، وذلك كما فعلنا”.

وتابعت ميركل: “لحسن الحظ ،فإن القانون الأساسي يضمن أيضاً إمكانية النقاش والخلاف حول مثل القيود وكل إجراء، وإنه لأمر جيد وعميق ديمقراطياً أن هذا الأمر حدث بشكل دائم منذ بدء الجائحة في البرلمان وفي برلمانات الولايات وفي وسائل الإعلام والرأي العام”

تعليقات