القائمة الرئيسية

الصفحات

ألمانيا : وزير الداخلية يتوقع مواجهة مشكلات جديدة في قضايا الهجرة و اللجوء


 أعرب وزير الداخلية الألماني، هورست زيوهوفر، عن رضاه عن نتائج سياسة الهجرة واللجوء الألمانية، إلا أنه صرح بأنه يتوقع مواجهة مشكلات جديدة.

وقال زيهوفر، الذي يعتزم الانسحاب من العمل السياسي بعد تشكيل الحكومة القادمة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “يتضح أن عدد المهاجرين يرتفع من جديد، لا سيما على طريق البلقان”.

وتابع: “سوف أناقش ذلك مع كتلتي البرلمانية.. يتعين علينا فعل شيء كي لا نعود إلى معدلات مقلقة مجدداً.. إنني على قناعة بأن موضوع الهجرة سيظل محل اهتمام عند تسليم منصبي أيضا”.

وأضاف أنه في الماضي كان هناك قبول واسع بين المواطنين لتدفق لاجئين، عندما لم يتم استقبال أكثر من 200 ألف شخص سنوياً، وتابع: “عندما أصبح العدد أكبر، نشأت مشكلات اجتماعية وسياسية”، لافتاً إلى أن أحزاباً مثل الجمهوريين استفادت من ذلك، “كما جعلها حزب البديل من أجل ألمانيا (آ إف دي) (اليميني المعارض) موضوعًا له”.

يشار إلى أن 102 ألف و581 أجنبياً قدموا طلب لجوء أولي في العام الماضي في ألمانيا، من بينها 26 ألفاً و520 طلباً لحماية أطفال ولدوا في ألمانيا وتقل أعمارهم عن عام.

وفي عام 2019، كان تم تقديم 142 ألفاً و509 طلبات لجوء لدى الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين.

وانتقدت منظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين في كانون الثاني الماضي ذلك، بـقولها إن “هذه الأعداد المنخفضة هي نتيجة الإغلاق الصارم للحدود الخاصة بأوروبا”، وأضافت أنه تم إغلاق الحدود اليونانية- التركية والحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي المجرية والكرواتية بشكل ممنهج. 

تعليقات