القائمة الرئيسية

الصفحات

ألمانيا : لاجئ سوري ترشح للانتخابات البرلمانية يكشف تفاصيل ما تعرض له و أجبره على الانسحاب


 تراجع اللاجئ السوري طارق العوس، عن مسعاه للفوز بمقعد في البرلمان الألماني، وذلك بعد تلقيه تهديدات عنصرية.

حيث إن الشاب السوري تطرق مؤخراً للتهديدات التي تعرض لها، والتي كانت سبباً في سحب ترشحه للبرلمان الألماني.

وقال طارق إنه كان يتوقع تعرضه للتهديدات العنصرية، ولكن ليس بهذا القدر، وأضاف أنه تعرض لوابل من التهديدات العنصرية على شبكة الإنترنت، وقال إنه على سبيل المثال، تعرض للإهانة الشخصية بشكل مباشر، في مترو الأنفاق.

وذكر طارق أن العامل الحاسم الآخر في انسحابه، تعرض عائلته في سوريا للتهديد بسبب ترشيحه، وشدد قائلاً: “لا يوجد أحد هناك يمكنه حماية عائلتي”.

وأكد طارق أنه “يود رد الجميل وتحمل المسؤولية، ولكن ليس بأي ثمن”، مشيراً إلى أن انسحابه لا يعني نهاية عمله السياسي، وقال: “لقد بدأت الانخراط في حركات المجتمع المدني، وسأواصل ذلك”، وذكر أنه عضو في مجلس اللاجئين، ويعمل على أساس تطوعي، ويريد مواصلة نشاطه مع حزب الخضر.

وحمّل طارق حزب البديل من أجل ألمانيا (المعادي للاجئين)، المسؤولية عما مر به وأضاف: “أنا لا أقول أن العداء كله جاء من حزب البديل من أجل ألمانيا، لكنه جعلني هدفاً، كونه مرتبط بهذه الهياكل اليمينية المتطرفة”، وشدد قائلا إنه “يجب عدم التسامح مع تصريحات السياسيين العنصرية”.

تعليقات