القائمة الرئيسية

الصفحات

وزيرة البيئة الألمانية تحذر من نقص المياه


 حذرت وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتسه من نقص المياه في ألمانيا، بعد جفاف الصيف في العديد من الأماكن مؤخرا.

وقالت الوزيرة، في تصريحات لصحف مجموعة “مؤسسة تحرير برلين الجديدة”، الثلاثاء: “وفرة المياه في كل مكان لن تكون أمراً بديهياً في المستقبل”، مشددةً على ضرورة تحقيق توازن أقوى بين المناطق القاحلة والغنية بالمياه، وقالت: “مع الماء لا توجد مشكلة في الكمية، بل في التوزيع”.

وأشارت شولتسه إلى أن المياه ستكون عاملاً اقتصادياً مهماً في المستقبل، لذلك لا ينبغي أن يؤثر نقصها بالسلب على المنافسة، وقالت: “المهم بالنسبة لي هو وجود إطار عادل لتوزيع المياه.. يجب ألا يكون هناك صراع على المياه”.

وتعتزم الوزيرة تقديم مسودة لاستراتيجية وطنية بشأن المياه، الثلاثاء. وكانت شولتسه أعلنت العام الماضي عن الاستراتيجية بإجراءات جديدة وتسلسل هرمي لاستخدام المياه، وأوضحت في ذلك الحين أن الأولوية القصوى هي تزويد الناس بالمياه للشرب والطبخ والغسيل.

وبحسب الصحف، تدعو شولتسه في الاستراتيجية الوطنية للمياه إلى توسع هائل في البنية التحتية للمياه، مؤكدة ًفي ذلك ضرورة تعزيز التعاون بين البلديات وشركات توريد المياه على نحو متجاوز للحدود الإقليمية، والترابط في إطار اتحادات إقليمية.

وقالت شولتسه: “إذا واجهت مناطق فردية صعوبات، من الممكن أن يكون الحل في تركيب أنابيب مياه جديدة أو أطول مسافة”، مضيفةً أنه من الممكن بناء خزانات مياه جديدة مثل سدود الوديان، بشرط أن تكون “متوافقةً مع البيئة”.

واستناداً إلى بيانات من قطاع المياه، حددت شولتسه تكاليف تنفيذ الاستراتيجية بأكثر من ثلاثة مليارات يورو في العام، وأشارت شولتسه إلى أنه من المفترض أن تتحمل الحكومة الاتحادية والولايات هذه التكاليف، وكذلك شركات توريد المياه والبلديات، كما دعت شولتسه إلى تنظيم استخدام كميات كبيرة من المياه خارج ذروة الاستهلاك، وقالت: “من الأفضل ملء أحواض السباحة ليلاً، وليس أثناء النهار”.

تعليقات