القائمة الرئيسية

الصفحات

انخفاض معدل الإصابة بكورونا في كل المانيا والصحة تدعو إلى التوازن بين الثقة والحذر


 على الرغم من القلق السائد حالياً بسبب متغير دلتا، إلا أن أعداد حالات كورونا في ألمانيا انخفضت بشكل كبير هذا الأسبوع، حيث تم الإبلاغ عن حوالي ثماني إصابات فقط لكل 100 ألف شخص خلال الأيام السبعة الماضية.

إذ انخفض معدل الإصابة الأسبوعي إلى النصف تقريباً خلال الأسبوع الماضي من 16.6 يوم الاثنين 14 يونيو، إلى 8.6 اليوم.

ومن بين الولايات الفيدرالية، أعلنت ولاية  Mecklenburg Western-Pomerania عن معدل حدوث يصل إلى حالتين لكل 100 ألف شخص، تليها براندنبورغ بثلاث حالات.

وسجلت بادن-فورتمبيرغ أعلى معدلات إصابة بعدوى 13 شخص من بين كل 100 ألف شخص، بينما سجلت كل من هامبورغ وسارلاند معدل 12 إصابة من بين كل 100 ألف.

وعلى الرغم من انخفاض الأرقام في جميع أنحاء ألمانيا، وهي أدنى مستوى لها منذ أوائل سبتمبر من العام الماضي، فإن متغير دلتا من كوفيد-19 يمثل مصدر قلق متزايد للحكومة.

ووفقاً لأحدث الأرقام، فإن متغير دلتا الذي نشأ في الهند مسؤول الآن عن حوالي ستة بالمائة من الحالات في ألمانيا.

وفي حديثه إلى برنامج ARD “تقرير من برلين” ليلة الأحد، احتفل وزير الصحة الألماني ينس شبان بانخفاض الإصابات، ولكنه دعا إلى تحقيق توازن بين الثقة والحذر.

حيث قال شبان: “يمكننا الآن التخفيف”، ومشيراً في نفس الوقت إلى وجوب أن تكون البلاد مستعدة لارتفاع آخر في الإصابات في غضون بضعة أشهر.

وفي ضوء المخاطر التي يمثلها الصيف المقبل، يدعو سياسيون من أحزاب اليسار والخضر إلى اتخاذ تدابير ملموسة لمحاربة انتشار المتغير الجديد.

وقالت زعيمة حزب اليسار أميرة محمد علي: “يجب عدم تكرار الفشل الذي عانينا منه العام الماضي بسبب فقد مرشحات الهواء في المدارس، والحماية المحدودة للغاية في مكان العمل”.

وقال خبير الصحة في حزب الخضر يانوش دهمين أن البلاد الآن في سباق بين اللقاحات والمتغيرات الجديدة لكوفيد-19.

Faceb

تعليقات