القائمة الرئيسية

الصفحات

تكريم الرئيس الألماني ” مواطناً فخرياً ” لبرلين


 أصبح الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير مواطناً فخرياً لبرلين، اعتباراً من يوم الاثنين.

وأشاد عمدة برلين، ميشائيل مولر، بالتزام شتاينماير بالديمقراطية وجهوده لإثارة حماس الناس لثقافة الخلاف الديمقراطي.

وتسلم شتاينماير الشهادة التي مُنح بموجبها المواطنة الفخرية خلال حفل أقيم في قاعة مبنى بلدية برلين الأحمر.

وفي الكلمة التي ألقاها خلال تسلمه التكريم، أعاد رئيس الدولة للأذهان زياراته إلى برلين خلال فترة دراسته، والانتظار الطويل عند حدود ألمانيا الديمقراطية، والمقاهي والحانات في حي “كرويتسبيرغ”، وعام التحول التاريخي 1989/90 وانتقال الحكومة الاتحادية إلى برلين.

ويقيم شتاينماير في برلين منذ 21 عاماً، وأصبحت المدينة منذ فترة طويلة موطناً له ولأسرته.

وقال شتاينماير: “لم يكن الأمر صعباً.. من المعروف أن برلين متسامحة مع الوافدين الجدد”، مضيفاً أن برلين تتميز بالانفتاح، ولا تستبعد الغريب أو الآخر أو الجديد، بل تستوعبه بفضول، معرباً عن سعادته وامتنانه بصفته رئيساً اتحادياً لمدى حيوية وتنوع الديمقراطية في برلين.

وفي الوقت نفسه، اعترف المواطن الفخري الجديد لبرلين بأن ليس كل شيء يسير على ما يرام دائماً في العاصمة الألمانية، وقال: “لكن هناك شيئاً واحداً صحيحاً أيضاً: إذا لم ينجح أمر ما، فسوف يلاحظه كل شخص في هذه المدينة، وستناقشه برلين بأكملها”.

تعليقات