أخر الاخبار

الشرطة الهولندية و الألمانية تعتقل المشتبه بهم في مداهمات أجهزة الصراف الآلي


 قالت وكالة شرطة الاتحاد الأوروبي “يوروبول” إن عناصر من الشرطة الهولندية والألمانية تمكنت من إلقاء القبض على تسعة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى عصابة مسؤولة عن سلسلة من عمليات السطو، التي استهدفت أجهزة الصراف الآلي في ألمانيا وإنشاء مركز تدريب على تفجير ماكينات الصرف الآلي.

وساعدت منشأة التدريب المؤقتة في مدينة أوتريخت بوسط هولندا في كشف النقاب عن العصابة خلال تحقيق عبر الحدود استمر 18 شهراً، وفقاً للـ”يوروبول”.

وقالت الشرطة في مدينة أوسنابروك، بشمال ألمانيا، إنها أصبحت مشبوهة عندما طلب رجل هولندي يبلغ من العمر 29 عاماً العديد من أجهزة الصراف الآلي، قائلاً إنها كانت لصالح مشروع فني في هولندا.

وبدلاً من ذلك، تم تسليم الآلات إلى مستودع في أوتريخت، حيث اختبر الرجل وشريكه طرقاً لتفجيرها للحصول على الأموال بالداخل، وقاموا بتسجيل فيديو لجهودهم، بحسب ما ذكرت وكالة الشرطة.

وقالت “يوروبول”، في بيان: “كان الشخصان يطلبان نماذج مختلفة من أجهزة الصراف الآلي ويسجلان دروساً تعليميةً حول كيفية تفجيرها بشكل أكثر فاعلية”.

وأوضحت الشرطة وسط هولندا إن الشاب البالغ من العمر 29 عاماً قُتل في نهاية المطاف في أيلول عام 2020، أثناء اختباره عبوة ناسفة في مركز التدريب، بينما أصيب الشخص الآخر المتواطئ معه وتمّ اعتقاله، ولم يتم الكشف عن هوياتهم، بما يتماشى مع قوانين الخصوصية الهولندية والألمانية.

وقد ألقت الشرطة الهولندية القبض على ثلاثة مشتبه بهم، الثلاثاء الماضي، وداهمت سبع عقارات، حيث عثرت على معدات تستخدم في تفجير أجهزة الصراف الآلي.

وقالت شرطة أوسنابروك إن الاعتقالات رفعت عدد المشتبه بهم المحتجزين خلال التحقيق إلى تسعة.

ومن المتوقع إرسال المشتبه بهم الثلاثة الذين تم اعتقالهم إلى ألمانيا لمواجهة القضاء، خاصةً وأن العصابة متهمة بتفجير ما لا يقل عن 15 جهاز صراف آلي في أنحاء ألمانيا، وهو الأمر الذي تسبب في أضرار بملايين اليوروهات.

يُذكر أنه تم تفجير نحو 414 جهاز صراف آلي في جميع أنحاء ألمانيا في عام 2020، بزيادة قدرها 19%، بالمقارنة بالعام السابق.

وتعتقد السلطات الألمانية أن نحو ثلثي المشتبه بهم يأتون من هولندا، حيث أدت الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها البنوك الهولندية لتحول النشاط الإجرامي إلى ألمانيا.

وأشار مايكل ماسمان، قائد شرطة أوسنابروك، إلى أن “التحقيق عبر الحدود عمل ببراعة”، مضيفًا: “هذه ضربة كبيرة على الساحة الدولية، وهي تفجير أجهزة الصراف الآلي وأنشطتها الإجرامية”، مؤكداً: “بفضل تحقيقنا، تمكنا من الوصول إلى الأشخاص المشاركين في التنظيم واللوجستيات لأول مرة.. سنواصل التحقيق في القضية ولن نتوانَ عن ذلك”

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -