أخر الاخبار

مستشار ألمانيا الجديد : يجب ألا تكون هناك خطوط حمراء في مكافحة كورونا


 دعا المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس للتحلي بالمرونة في اتخاذ إجراءات لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال شولتس، لصحيفة “بيلد آم زونتاج” الألمانية الأسبوعية، الأحد: “يجب ألا تكون هناك أية خطوط حمراء.. أظهرت لنا هذه الجائحة ذلك بالفعل.. يتعين علينا أن نكون مستعدين لإعادة التفكير عندما تقتضي الظروف ذلك”، وشدد على ضرورة اتخاذ إجراء بشكل سريع وحاسم إذا لزم الأمر.

وتابع المستشار الألماني الجديد: “كي يتسنى للمستشفيات مواصلة تقديم أسرّة رعاية مركزة بشكل كاف على الرغم من العدد الكبير للمرضى، قمنا بتوفير الكثير من الأموال لذلك”.

وأضاف شولتس: “يهدف حظر الألعاب النارية في ليلة رأس السنة الجديدة إلى ضمان عدم وجود إصابات إضافية تثقل كاهل غرف الطوارئ”.

ولم يرفض شولتس بشكل قاطع فرض إغلاق في فترة عيد الميلاد (كريسماس)، وقال، رداً على سؤال عن ذلك: “اتخذت الحكومة الاتحادية والولايات للتو إجراءات صارمة للغاية.. سوف نفحص يومياً كيف يتم تنفيذها وإذا ما كانت كافية أم لا”.

وبحسب منظور المستشار الجديد، فإن ألمانيا ليست منقسمة إلى أشخاص مطعمين وغير مطعمين، وقال: “تم تطعيم معظم المواطنات والمواطنين بالفعل، وما يزال كثيرون يعتزمون القيام بذلك قريباً، لأنهم تجاوزا مخاوفهم (حول التطعيم)، ومن بين الذين لم يتلقوا التطعيم، هناك عدد محدود للغاية يعتقد أنه يتعين عليهم إظهار معارضتهم للتطعيمات من خلال التظاهر بمسيرات الشعلة العسكرية وتهديد السياسيين الذين يعملون على مدار الساعة من أجل المواطنات والمواطنين”.

وأكد شولتس، قائلاً: “أسعى لتكاتف هذا البلد، أي أنني أيضاً مستشار لغير المطعمين”، موضحاً أن وجود آراء مختلفة لا يعني انقساماً، وقال: “يمكننا أن نتجادل، وإنني على قناعة بأن أغلب غير المطعمين يشعرون مثلي تماماً بأن مسيرات الشعلة هذه بغيضة أيضا”.

يذكر أن معارضي سياسة الحكومة الألمانية لمواجهة تفشي كورونا احتشدوا والشعلات في أيديهم أمام منزل وزيرة الصحة المحلية بولاية سكسونيا، شرقي البلاد، بيترا كوبينغ، قبل بضعة أيام. (DPA)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -