أخر الاخبار

ألمانيا توقف صادرات الأسلحة إلى كازاخستان

أوقفت ألمانيا صادرات الأسلحة إلى كازاخستان، بسبب الاضطرابات الحالية هناك.

وتم اتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع تصدير الأسلحة إلى الجمهورية الواقعة بآسيا الوسطى.

وفي العام الماضي، تم منح 25 رخصة لتصدير أسلحة إلى كازاخستان، بقيمة 2.2 مليون يورو (2.49 مليون دولار).

وتعد هذه قيمة متدنية نسبياً، إلا أنه تم اعتبار وقف الصادرات ضرورياً في ضوء الوضع الحالي في البلاد.

وشهدت ألماتي، المركز الاقتصادي لكازاخستان، أياماً من أعمال الشغب، شملت إضرام النار في مبان حكومية وعمليات نهب على نطاق واسع.

وأظهرت قنوات إخبارية مستقلة لقطات لدخان يتصاعد من مبان وأفادت بسماع طلقات رصاص.

وأصدر رئيس كازاخستان، قاسم جومارت توكاييف، أمراً “بإطلاق النار لقتل” المحتجين، الذين يهددون بقاء حكومته.

وزعم توكايف، خلال إصدار الأمر، أن قوات الأمن الكازاخية تسيطر على الاضطرابات.

وقال توكاييف، في خطاب بثه التلفزيون الجمعة: “لقد أصدرت أوامر لقوات الأمن وللجيش بفتح النار، بدون تحذير” رافضاً دعوات دولية للحوار، متسائلاً: “يا له من غباء!.. أي نوع من المفاوضات، يمكن أن تكون مع مجرمين وقتلة؟”.

وزعم توكاييف أن إجمالي 20 ألفاً من “قطاع الطرق” هاجموا مدينة ألماتي، أكبر مدينة في البلاد، حيث تحتدم الاضطرابات العنيفة، بشكل خاص، في الأيام الأخيرة.

وتابع أن “الإرهابيين” كان يتم توجيههم من الخارج، إلا أنه لم يدل بمزيد من التفاصيل.

وكان التلفزيون الحكومي أعلن، الجمعة، مقتل 26 متظاهراً واحتجاز أكثر من 3700 آخرين في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تشهدها مدينة ألماتي.

ونقلت الإذاعة الحكومية عن وزارة الداخلية، القول إن 18 شخصاً آخرين أصيبوا في الاحتجاجات. (DPA)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -